دراسة الحالة 29- برنامج لتطوير الموارد البشرية في سنغافورة

 أحدثت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (التي تختصر في سنغافورة بـ “إنفوكوم InfoComm“) تحول هام في المشهد العالمي خلال العقود القليلة الماضية وذلك من خلال كسر الحواجز الجغرافية والثقافية للمعلومات والأسواق، وفرض تحوّل نوعي نموذجي في الطريقة التي يفكّر بها الأشخاص ويعملون. لقد مكَّنت الثورة الرقمية ازدياد نماذج الأعمال المبتكرة إلى حد كبير، منتجة جيلاً جديداً من القيادات الاقتصادية الناجحة مثل غوغلGoogle  وإي بَيْeBay  وسكايب Skype.

وسوف تدفع هذه التكنولوجيا إلى التقدم السريع بفرض ضغوطاً تنافسية أكبر على الاقتصادات والشركات، وفي نفس الوقت بتوفير فرص نمو كبيرة للذين بمقدورهم التميّز عن منافسيهم. وبالتالي تصبح البلدان أوالشركات محكومة بقدرتها على التطور وجذب القوى البشرية الموهوبة التي تستطيع التعامل مع هذه التكنولوجيا بشكل مبتكر (والحفاظ عليها).

من هذا المنطلق إن رؤية سنغافورة تتلخص في تكوين قوة عمل متمكنةً تكنولوجياً وقادرة على المنافسة عالمياً لتقود برنامج التنافس الاقتصادي الوطني.

الأهداف

من أجل تحقيق هذه الرؤية، وضعت سلطة إنفوكوم للتنمية في سنغافورة (Infocomm Development Authority) هدفاً لتعزيز وزيادة عدد الوظائف في ت.م.ا. بحوالي 55,000 وظيفة لتصل إلى 170,000 بحلول عام 2015. ومن المتوقع أن يتولد جراء ذلك زيادة في الوظائف المصنفة خارج تخصصات ت.م.ا.  بمقدار 25,000 ليصبح المجموع 70,000 وظيفة غير تكنولوجية.

قوى الدفع الاستراتيجية

ولغرض تحقيق الرؤية والهدف، يوصى بتبنّي القوى الدافعة الاستراتيجية التالية:

  • تطوير كفاءات ت.م.ا. في القطاعات الاقتصادية المفتاح؛
  • تطوير مهنيي ت.م.ا. بمستوى تنافسي دولي؛
  • تطوير وجذب مواهب ت.م.ا. والحفاظ عليها.

وبالإضافة للقوى الدافعة الثلاث يجري التركيز على ردم الفجوة الرقمية وبناء مجتمع جامع تُسخّر فيه ت.م.ا. كقوة مؤثرة لتمكين كبار السن والمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة.[1]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *