دراسة الحالة 33- حول الاستراتيجية الوطنية للصناعات الإبداعية في الصين

 تعتبر مدينة شنغهاي مدينة رائدة للصناعات الإبداعية في الصين حيث تلعب الحكومة المحلية دوراً محورياً فيها. فقد أُدرج الترويج للصناعات الإبداعية كموضوع أساس في الخطة الخمسية الحادية عشرة (2008-2011) لحكومة شنغهاي في تطوير الصناعات الخدمية الحديثة. ففي الماضي كانت شنغهاي متمكنة في التصنيع ولكنها تتحول اليوم باتجاه الصناعات الخدمية والمالية. لذا قامت حكومة شنغهاي بإعطاء الأولوية لعملية التسريع في تطوير الصناعات الإبداعية لكي تدعم الإصلاح البنيوي للصناعات بغرض بناء إطار جديد يركز على اقتصاد الخدمات. ففي “المرشد المفتاح لتطوير الصناعات الإبداعية في شنغهاي” حُدِّدت المجالات التطويرية الخمسة التالية لهذا الغرض:

  • البحث والتطوير: ويضم الإعلان والفن الحركي والبرمجيات، والتصميم الصناعي؛
  • التصميم المعماري: ويضم الهندسة والتصميم الداخلي (هندسة الديكور)؛
  • الثقافة والوسائط: وتضم الفن والكتب ونشر الجرائد والراديو والتلفزيون والأفلام والموسيقى والفنون التمثيلية؛
  • خدمات الأعمال: وتضم التعليم والتدريب والخدمات الاستشارية؛
  • نمط الحياة: وتضم الموضة والترفيه والسياحة والرياضة.

وتشكل الصناعات الإبداعية حالياً في شنغهاي حوالي 7% من إجمالي الناتج المحلي لها. وكان المخطط أن تحتل الصناعات الإبداعية ما يساوي 10% من ناتجها المحلي الإجمالي بحلول 2010. وتدل الأرقام المتحققة لعام 2013 بأن النسبة كانت 11% من إجمالي الناتج المحلي[1].

مراحل التطور للصناعات الإبداعية في شنغهاي

قسّمت شنغهاي تطوير صناعاتها الإبداعية إلى ثلاث مراحل: (1) حدائق الصناعة الإبداعية؛ (2) تجمعات الصناعة الإبداعية؛ (3) مشاريع الصناعة الإبداعية.

المرحلة الأولى: حدائق الصناعة الإبداعية –  حيث أعيد إعمار العديد من مستودعات المعامل القديمة في وسط المدينة وجرى ترميمها لتصبح مبان لمكاتب حديثة مع الحفاظ على بعض أجهزتها القديمة ومظهرها. وتكون عادة هذه المباني واسعة المساحة ذات سقوف عالية، تجعلها بيئة مثالية للشروع بأعمال إبداعية من قبل فنانين ورواد أعمال. وبما أن أكثر هذه المستودعات كانت مهجورة وعديمة الفائدة تقريباً لذا كان بدل إيجارها منخفضاً نسبياً، وبالتالي مناسب للشركات الإبداعية والفنانين. وقد أثبت هذا النموذج نجاحه.

المرحلة الثانية: تجمعات الصناعة الإبداعية – تم تشكيل هذه التجمعات حسب حاجة الموارد البشرية المهتمة بالفن والثقافة، فقد وجد أن الحدائق لم تكن كافية لدعم تطوير الصناعات الإبداعية، إذ انتهت الحكومة المحلية من إنشاء حدائق جديدة لكنها استمرت بدعم القائم منها. واعتماداً على ذلك شرعت بإنشاء المجموعات آخذةً بالاعتبار خصوصيات الفنون والثقافة المحلية وتعمدت التركيز على صناعات معينة. وكنتيجة لذلك تركزت العديد من الشركات والأعمال القائمة ضمن سلسلة القيمة في هذه التجمعات. وشملت الصناعات تجمعاً للعمل المسرحي والفن التمثيلي وآخر للأفلام والتلفزيون وآخر للرسوم المتحركة والألعاب وآخر للرسم وآخر للملكية الفكرية.

المرحلة الثالثة: مشاريع الصناعة الإبداعية – وهي الأعمال والمبادرات الكبيرة حسب سلسلة القيمة التي روجت لها الحكومة المحلية لمدينة شنغهاي. فقد تم تنفيذ مشروع إبداعي من أجل معرض إكسبو الدولي 2010، وضع جميع العناصر التي يحتاجها المشاركون في المعرض في نظام خدمة واحد تتضمن الملابس والطعام والسكن والسفر والترفيه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *