دراسة الحالة 34- دور الإنترنت في احتجاجات مصر

¤  نشرت صفحة ال بي بي سي العربية في 9 فبراير/شباط 2011 القصة التالية التي أعدتها آن ألكسندر من جامعة كمبردج[1]:

بعد بضعة أيام من إسقاط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي نشرت صحيفة أردنية على سبيل الدعابة تساؤلاً “لماذا خرج التونسيون إلى الشوارع، ألم يكن لهم حساب على موقع فيسبوك؟”.

ولم يمض سوى ستة أيام على نشر هذه الدعابة حتى خرج المصريون في احتجاجات حاشدة في شتى أنحاء البلاد ليثبتوا أن هذه الدعابة كانت خاطئة فقد استطاعت الجماعات المعارضة من تنظيم هذه التظاهرات والإعداد لها عن طريق موقع “فيسبوك”. وعلى الرغم من قيام الحكومة المصرية بحجب خدمة الإنترنت وشبكات الهواتف المحمولة إلا أن هذا الإجراء لم يكتب له النجاح.

أولاً، يجب أن نعلم أن قطع شبكات الاتصال وخدمات الإنترنت أثبتت أن هذه الاحتجاجات لم تعتمد كلياً على الإنترنت ووسائل الإعلام الحديثة بل هي نتاج اتفاق جماهير خرجت إلى الشوارع باختلاف فئاتها وتوجهاتها. وعلى الرغم من ذلك لا يجب أن نبخس حق الناشطين السياسيين ومواقعهم على شبكة الإنترنت؛ فقد كانت هي الشرارة الأولى لاندلاع هذه الاحتجاجات.

وثانياَ، كان من الواضح أن المتظاهرين في مصر استخدموا كافة الوسائل المتاحة للاتصال ببعضهم البعض وتبادل الرسائل، فقد استخدمت الهواتف المحمولة في كافة أرجاء المكان إضافة إلى رسائل مكتوبة بخط اليد حتى على أكواب الشاي وعلى الحيطان. وكان الناس يقومون بالبحث عن قناة تلفزيونية جديدة لمتابعتها إذا تم حجب إحدى هذه القنوات.

لقد كانت شبكة الانترنت مركز ومأوى المحتجين

سُئل أحد الناشطين في ميدان التحرير عن الدور الذي لعبه الإنترنت لتعبئة الاحتجاجات في رأيه فقال “الإنترنت لعبت دوراً مهماً لأن الناشطين تمكنوا من مناقشة أفكارهم واتخاذ القرارات دون الحاجة إلى عقد اجتماعات تمنعها الشرطة بسهولة”.

المتظاهرون سجلوا مقاطع وصوراً للتظاهرات تم بثها عبر الفضائيات

السلطات في مصر أنشأت حديثاً وحدة خاصة لمتابعة النشطاء على شبكة الإنترنت وذلك وفقا لتقارير المنظمات الحقوقية ولكن العدد الهائل لمستخدمي الإنترنت في مصر جعلت من الصعب على السلطات تعقب كل الأشخاص. وسهل الانتشار الواسع للهواتف المحمولة تسجيل المصادمات وانتهاكات رجال الأمن ضد المتظاهرين وبثها عبر القنوات الفضائية لتتابعها الجماهير كلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *