لمحة عنا

أكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية لقادة القطاع الحكومي في المنطقة العربية

الأهداف

يهدف مشروع “أكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية لقادة القطاع الحكومي في المنطقة العربية” الذي تنفذه الإسكوا إلى مساعدة صانعي السياسات في الدول العربية في بناء قدرات متقدمة لتضييق الفجوات في معارف الموارد البشرية فيما يخص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والحد من المعوقات التي تحول دون اعتماد هذه التكنولوجيا وتعزيز تطبيقها في تسريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وأهداف التنمية المستدامة. ويبني المشروع على الدروس المستقاة وإنجازات أكاديمية مشابهة تم إطلاقها في عام 2008 من قبل المركز التدريبي لآسيا والمحيط الهادئ في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية (APCICT)، الموجود في كوريا، ضمن منطقة لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ (ESCAP).

تهدف الأكاديمية إلى زيادة قدرة الشركاء الوطنيين، وبشكل خاص مؤسسات التدريب في مجال الإدارة العامة، وهيئات تكنولوجيا المعلومات وسلطات الحكومة الإلكترونية. وستمهِّد الطريق لتطوير برامج التدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية من خلال تحفيز مشاركة المؤسسات الوطنية/القومية والأشخاص المعنيين والمهتمين وتبنيهم للعملية، مع تعظيم الأثر وضمان استدامة الأكاديمية.

النشاطات

لاحقاً لتحليل منهاج المركز التدريبي لآسيا والمحيط الهادئ في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية، وبناءً على استبيان إقليمي ودراسة لتقدير احتياجات المنطقة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية، جرى تطوير أربعة وحدات تدريبية أساسية باللغة العربية لفائدة جميع القادة الحكوميين في الدول العربية، من خلال تحديث وحدات تدريبية مختارة من منهاج المركز المذكور وتوطينها وجعلها تتلاءم وتتماشى مع خصوصيات المنطقة العربية.

وجرى تطوير موقع إلكتروني خاص بمشروع الأكاديمية الذي يتضمن منصة تدريب افتراضية، وعقد ورشتي عمل إقليمية وشبه إقليمية لتدريب المدربين على هذه الوحدات. وقامت الإسكوا بالتعاون مع مؤسسات وطنية شريكة بتنظيم دورات وطنية لتدريب الأطر الحكومية العليا والمتوسطة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية. حيث سمح ذلك بتعميم هذه الوحدات في المنطقة العربية وإنشاء الأكاديمية في المنطقة العربية.

الوحدات التدريبية

لقد اختيرت أربع مواضيع للوحدات التي تقرر تطويرها نظراً لحصولها على نسبة عالية من النقاط في الاستبيان بما يتعلق باحتياجات التدريب للموظفين الحكوميين من المراتب العليا والمتوسطة. وتغطي هذه الوحدات المواضيع التالية:

  • العلاقة بين تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية؛
  • سياسات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: العناصر الأساسية وأدوات إدارتها؛
  • الحكومة الإلكترونية: السياسات والاستراتيجيات والتطبيقات؛
  • حوكمة الإنترنت.

وقد أعد هذه الوحدات التدريبية خبراء في المجالات المذكورة وبالعربية، اعتماداً على وحدات مماثلة لدى المركز التدريبي لآسيا والمحيط الهادئ في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية، وتشكل هذه الوحدات الأربع حالياً نواة التدريب في الأكاديمية. وجرت مراجعة لكل من هذه الوحدات من قبل الأقران، تبعتها جلسة حوار لكل وحدة تناقش فيها معدُّ الوحدة مع المراجعين حول جوانب مختلفة لتحسين المحتوى والأسلوب والشكل.
ومن ثمَّ جرى تصميم الكراسات بشكل مناسب وجذاب قبل طباعتها وتحميلها على موقع الإنترنت للأكاديمية بغية نشرها دون مقابل واستخدامها في التدريب على الإنترنت.

الشراكات

  • جرى خلال تنفيذ المشروع إنشاء شراكات تعاونية مع اللجان الإقليمية الأخرى التابعة للأمم المتحدة، وبشكل أساسي مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ من خلال المركز التدريبي لآسيا والمحيط الهادئ في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية، واللجنة الاقتصادية لإفريقيا، بالإضافة إلى بعض الجهات الوطنية الحكومية والأكاديمية المعنية بالإدارة العامة. وهناك أربع مراحل للشراكة:
  • المرحلة الأولى: التعاون مع الإسكوا على تطوير ونشر الاستطلاع لتقييم الاحتياجات، من خلال تقديم الملاحظات بشأن مشروع الاستبيان، وتوفير قائمة من المؤسسات الوطنية والأفراد ليتم مسحهم ومتابعة الردود من هذه المؤسسات والأفراد؛
  • المرحلة الثانية: التعاون مع الإسكوا على تطوير مواد التدريب في شكل وحدات أو دورات، باقتراح مواضيع للبحث ضمن كل وحدة، وتقديم دراسات الحالة لوحدات مختارة، ومراجعة المواد التي تمت صياغتها ضمن هذه الوحدات؛
  • المرحلة الثالثة: المشاركة في تدريب المدربين، من خلال توفير المدربين المحتملين لتدريبهم على تقديم مختلف الوحدات والقيام بالتدريب الفعلي على المستوى الوطني؛
  • المرحلة الرابعة: تعميم النشاطات التدريبية للأكاديمية على المستوى الوطني، بنشرها والتشجيع على اعتمادها ومساعدة المؤسسات الأخرى لإدخال مواضيع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية في برامجها التدريبية، واعتماد الوحدات التدريبية المتاحة لدى الأكاديمية في الدورات وتنفيذ التدريب الفعلي لموظفي الخدمة المدنية وتقييم الدورات التدريبية.

الآفاق المستقبلية

تأمل الإسكوا أن تقدم من خلال إنشاء هذه الأكاديمية وتطوير المواد التدريبية مساهمةً مفيدةً لإنشاء مؤسسة إقليمية تعمل على بناء قدرات القادة الحكوميين في المنطقة العربية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية. وينبغي أن تحظى هذه الأكاديمية بثقة جهات التأهيل والتدريب الوطنية في الدول العربية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال بناء شراكة فعالة مع مؤسسات وطنية تعنى ببناء قدرات القادة الحكوميين من خلال نقل المعرفة والخبرة لتطوير الاقتصاد الرقمي وتسريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *