ورشتا عمل للاسكوا في الخرطوم حول أكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية لقادة القطاع الحكومي في المنطقة العربية (جمهورية السودان)

 

من إطار برنامج التعاون الفني الذي تضطلع الاسكوا بتنفيذه بالتعاون مع الدول العربية الأعضاء، وبناءً على الطلب الموجّه من المركز القومي للمعلومات في جمهورية السودان حول تقديم الدعم الفني لبناء القدرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية، قامت الاسكوا بتنفيذ ورشتي عمل تدريبيتين بالتعاون مع المركز القومي للمعلومات في الخرطوم، وذلك ضمن إطار تنفيذ المخطط الوطني في السودان للتدريب على  أكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية لقادة القطاع الحكومي في المنطقة العربية.

بحيث عُقدت الورشة الأولى الموجّهة إلى قادة الشرطة في الفترة من 3 إلى 4 نيسان/أبريل 2016، بحيث ركزت على التدريب على الوحدات الأربع للأكاديمية. في حين نُظّمت ورشة العمل الثانية، وهي دورة تدريب مدرّبين موجّهة إلى منسوبي الولايات، في الفترة من 5 إلى 7 نيسان/أبريل 2016، والتي تضمنت أيضاً التدريب على الوحدات الأربع للأكاديمية.

وقد قدّمت الاسكوا، ممثلةً بالسيد د. نوّار العوّا، المستشار الإقليمي في إدارة التكنولوجيا من أجل التنمية بالاسكوا، عدداً من المحاضرات بالإضافة إلى إدارة بعض جلسات الورشتين.

افتُتحت الورشة الأولى بحضور معالي السيدة وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في السودان، د. تهاني عطية، ومدير الإدارة العامة لتدريب الشرطة اللواء عماد عيساوي، والمدير العام للمركز القومي للمعلومات بالإنابة م. سؤدد حسين.

شارك في الدورة التدريبية الأولى 40 متدرباً من قيادات الشرطة في السودان. وقامت الاسكوا بتغطية 4 جلسات تدريبية مخصّصة للعلاقة بين التكنولوجيا والتنمية والحكومة الالكترونية، بالإضافة إلى إدارة جلستين في الورشة.

وفي ورشة العمل الثانية، حضر الافتتاح معالي السيد وزير الدولة لتنمية الموارد البشرية، وشارك فيها 87 مدرّب من الولايات. وقامت الاسكوا بتغطية 3 جلسات تدريبية حول العلاقة بين التكنولوجيا والتنمية، بالإضافة إلى إدارة جلستين في الورشة.

وأبدى المشاركون تقديرهم لمحتوى ورشتي العمل التدريبيتين من خلال النقاشات والتقييم المنفّذ في نهاية كل ورشة. كما أظهرت النقاشات والاجتماعات الحاجة إلى مثل هذه الورشات التدريبية وأكدت أهمية بناء القدرات والخدمات الاستشارية التي تقدّمها الاسكوا بالتنسيق مع الشركاء الوطنيين، وذلك في مجالات التكنولوجيا من أجل التنمية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *